CLICK HERE FOR THOUSANDS OF FREE BLOGGER TEMPLATES »

الجمعة، 27 يونيو، 2008

حنيني

يومها كنت أبحث بين كتبي عن شيء ما أنسانيه وقوع هذا الكتاب بين يدي والذي كنت قد اشتريته منذ بضع سنوات (كيف تسعدين زوجك وتحافظين عليه)
تذكرت به بعضا مما كان ثم رمقته بنظرات تتنافس ما بين اللوم والتهكم والزهو ،ثم قادني شيء من تواضع إلي الصفحة الأخيرة منه ،مررت علي العناوين سريعا وتذكرت كل ما تلاها من مرادفات النصح والإرشاد
وتذكرت كم كنت أبحث قديما عما إذا كان لهذا الكتاب جزء ثان يحمل عنوان (كيف تنقذين نفسك وتحافظين عليها من الجنون )
وتذكرت كم كنت تائهة في حدائق الليمون تعرقلني تلال الجليد التي تلفني من كل حدب وكم استهلكت من عمر لأعثر علي حقول البنجر،ثم توقفت سحب الذكريات عند عنوان :-250امرأة يتحدثن عن السعادة الزوجية

لم تأت السحابة التي تدخر لي من ماضيي البعيد شيء من قطرات سعادة ،فاتجهت إلي ا لصفحة لأري كيف يتحدثن عن السعادة ؟
وهل هي ذاتها التي شرعت للتو أحاول اللحاق بها ؟
قرأت ما قرأت وتساءلت بيني وبين نفسي:
المشاركة؟
إذا ما هذا الذي أحاول أن أفعله؟
هل أراود المنطق عن نفسه؟
أم أنا أمضي عمري أقرع بابا قائلة في كل لحظة : أنا أنا
دون أن يناديني أحد: من هناك ؟
أم أني مخدرة بسعادة موقوتة لن تلبث أن تتمخض عن شيء ذريع
نعم إلتقيت من قبل بذاك الشيء ،لكني لم أعد اسمح في كشكول ذكريات المستقبل
بتجاور
الفاء
إلي الشين
إلي اللام
سأعد اليوم لزوجي متكئا حواريا، فإما أن يشاركني أي شيء مما أتوسل دوما له لأن يشاركني إياه ويحادثني ويجالسني وأصبح فيما ذلك مليء عينيه
أو......
أو.......
لا أدري
ذهبت إليه مستجمعة كل قواي :الضعف والدمع والرفق واللين
وكانت النتيجة إعتذار مهذب تلته كلمة حب مرفقة بابتسامة للجهاز القابع أمامه دوما
ساد الصمت وحان لها أن تعلن عن نفسها وتذكرني بوجودها الدائم،تلك التي بداخلي ،صرخة حبيسة لو أطلقتها لدويت أرجاء الكون
أنا أدرك حبك، ولكن ليس هذا ما طلبته لتنهي فيلمك الصامت
لن يكون الزواج روضة للحب بكلمات تنطق بل بأفعال تنسج بإبرتين اثنتين ومن المؤلم والمرهق أن تنسج بإبرة واحدة0


انتبهت إلي نفسي لأراني قد عاودت ارتداء ذاك الثوب القبيح

مزقت الثوب عني وابتسمت له ابتسامه لم ينتبه لها وربت علي ظهره كصغير

وحادثته في صمت:
أعتذر منك سيدي شرودي مع تلك الأفكار التي عادت لتراودني من جديد،كادت الصرخة الحبيسة تخترق أسواري الفولاذية التي أضعها خلفها منذ سنين وتخترق معهم حبا وكرم خلق متين تلفني به
لم يردع تلك الصرخة إلا القرار الذي اصطنعته لنفسي والكائن دوما بعقلي كالحارس الأمين
قرار العشق
فهدأت ثورتي وتذكرت أنه لا جدوى من الحزن
وسمعت همس كلمات منغمة لا ينفك يرددها لساني رغما عني منبها بها عقل أجبل علي الهوي
وعمر المرء غال ثم أغلي من الدنيا رضا رب البرايا
سراب هذه الدنيا سراب وهذي من بديهات القضايا
فلا تجعل لها في القلب حظا وجنبها فؤادك والطغايا
وحلق في سماء العز بدرا وذر النور في كل الزوايا
تلك الكلمات وصوت صاحبها الحاد الآسر ساهما في ردع تلك الصرخة بجدارة،وتبخرت في ثانية في صورة قطرات دمع باردة أطفأت لهيب غضبي
حقا ، قد أموت بعد لحظة، فلأكرس هذه اللحظة في إرضاء زوجي فيرضي عني ربي فأدخل الجنة ،أعلم يقينا بأنه سيكون ملازما لي في كل شيء في الجنة ،مجالسة ومحادثة و بوح واحتواء
سيكون كذلك بدرجة كافية جدا لإرضائي
وإن طالت اللحظة إلي عمر طويل سأحاول أن أجعلها دوما في رضاه
وإن دام الصمت للأبد سيظل شيء في يهواه
يكفيني منه الحب ، واستمتع جدا بالعطاء
انتهي هذا الخطاب الصامت لأجد من استمع إليه،نفس تحمل خصال مريمية بحتة تنعتني بالبلاهة والجنون وتسألني عن موضوعية كلماتي الغائبة
فأجبتها:
هدئي من روعك عزيزتي ،فإنه وفقا للمعجم البسيط كلمة زواج تعنى عطاء ،و من اختار العطاء،لا يحق له ضمن دستور الحياة أن ينتظر مقابلا وإلا سيكون عطاءه هذا ليس إلا قرضا ربوي فاحش الظلم ،تعطين القليل فقط لتأخذين الكثير وإذا تعثر عميلك عن السداد طالبتي بالمزيد،
وإن عجز عن إعطائك مزيدك المرهق
أعلنت عليه الإفلاس
و ويلا له من ذاك الإعلان
الذي سيضطره لخيارين مريرين لا ثالث لهما :
قلبا رحيما بعيدا عنك يحتويه
أو الانتحار قمعا
وفي كلا الحالين أنت الخاسرة عميلا غاليا


خاسرة العميل الوحيد الذي نملكه والذي من البعيد أن يعوض لنا
والوحيد لأبناء من المستحيل أن يعوض لهم
أبناء لن أقبل لهم أن يخسروا أي شيء

خاصة إذا كان هذا الشيء هو أغلي ما يملكون
ولأنه دوما بين جنبات العسر يسرا
انتهيت من حديثي لأجدني انتهيت تلقائيا من إعداد طعام العشاء
ناديت علي عائلتي الصغيرة
ليبدأ الجميع وصلة طويلة من الضحك
النابع من القلب0
الكلمات للمنشد
أحمد بو خاطر من أنشودة
نسيم الشوق
ألبوم / دعني

الخميس، 26 يونيو، 2008

مش عارفة أبدأ من فين بس بجد مش مصدقة اللي بيحصل

أنا بقيت مدينة ليكم وللتدوين كله بسبب الفرحة اللى أنا حاسة بيها دلوقتي

علشان سؤالكم علية واهتمامكم

أنا الحمد لله بكل خير بس والله من يوم حفلة التوقيع والنت تقريبا فاصل باستمرار

ربنا يسهل بقي ويتظبط

ادعولي بالله عليكم لأني مفتقداكم جدا

جزاكم الله عني كل خير0